مغرب محمد السادس اليوم

مغرب محمد السادس اليوم

في اليوم السابع بعد الكارثة التي الم بسكان منقطة الحوز، أعلنت الحكومة المغربية ان عدد بلغ الى حدود الساعة السابعة من مساء أمس الأربعاء 2946 شخصا، مؤكدة انه تم دفن 2944 منهم، وان عدد الجرحى وصل 5674 شخصا وقاحة الحكومة المغربية مع كذبها وتزييفها للحقائق تحدت الجميع وأكدت انها دفنت كل الموتى عدا اثنين أي من 2946 قتيل حسب ادعائها دفنت 2944 منهم وهو ما دفعنا للتحري فالأعداد التي قدمها وزارة الداخلية والحكومة التي لحد الان لم يزر منهم احد المنطقة ولم يقف على هول الكارث بعيدة كل البعد عن الحقيقية وكذب وتزوير ,ومن اجل التغطية على اكاذيبها اشهرت الحكومة المغربية القانون رقم 27.14 المتعلق بالاتجار بالبشر الذي من خلالها تحظر كل المنشورات والرسائل والصور والمحادثات المتداولة عبر وسائل التواصل الاجتماعي في سياق الحملات والمبادرات التضامنية مع ضحايا الزلزال والتي تخرج عن نقاط التصاريح والبلاغات الرسمية وهددت بالعقوبات الزجرية المشددة مما اخفى كل الاخبار منذ مساء الأربعاء التي كان ينشرها الضحايا والسكان والشهود الميدانيين 1- اعداد القتلى هناك معطيات بالغة الأهمية تؤكد بان حكومة ملك المغرب لا تعرف حقيقة ما يقع وتتهرب من ان تعرف تلك الحقيقة خصوصا في اعداد الأموات والضحايا وأوضاع القرى والدواوير التي تعيش في العصر الحجري الأول بمغرب ما يحلوا لعبيد الملك تسميته مغرب الحداثة والتقدم والاستثناء تحت الرعاية السامية لجلالته الذي لا يهمه المغاربة بقدر ما يهمه اسمه وسمعته وماله الخاصفحسب اخر احصائيات للمندوبية السامية للتخطيط الرسمية فان- إقليم الحوز مركز الزلزال، يقطن به حوالي 572 ألف نسمة، يتمركز معظمهم بمناطق أيت أورير وأوريكة وأغواتيم وسيدي عبد الله غيات، وستي فاضمة وغمات، بنسب تتراوح بين 39 ألف و24 ألف نسمة بكل منطقة. يضم 3 مجمعات حضرية و36 قرية تحيط بكل قرية عشرات الدواوير ومن بين المراكز الجماعية التي تضررت بشدة من الزلزال كل من دواوير جماعة ثلاث نيعقوب المحاذية لجماعة إغيل، بؤرة الزلزال، وجماعة مولاي إبراهيم، وجماعة إجوكاك، وجماعة أمزميز، وجماعة أغبار، وجماعة أزكور- إقليم تارودانت. ثاني الأقاليم في المنطقة الجبلية المنكوبة من حيث عدد الوفيات، يبلغ عدد سكانه أكثر من 800 ألف نسمة، وتبلغ مساحته 16500 كلم مربع.. تضرر 35 جماعة قروية و522 دوارا, ومن بين المراكز الجماعية التي تضررت بشدة جماعة أداسيل، وجماعة تافنكولت، وجماعة اداواكماض وهناك عديد بجماعات شيشاوة وتارودانت، لا زالت تحت الأنقاض، ومن هذه الاحصائيات ورغم ان عدد من الدواوير لايزال تحت الأنقاض واعتبارا للحد الأدنى للسكان في كل قرية وكل دوار بتقدير ان كل قرية والدواوير المحاذية لها،وما اكثرها, سيكون حسب الحد الأدنى عدد الأموات ضعفين على الأقل للعدد الذي قدمته وزارة الداخلية المغربية مساء الأربعاءفاذا اخذنا بيان وزارة التعليم والتربية كمرجعية والتي أعلنت ان 550 مدرسة تضررت ,رغم ان المدارس لا توجد بالقرى فقط بالجماعات ,وقررت تجميد الدراسة ب42 جماعة قروية ,واعتبرنا ان عدد الجماعات القروية المتضررة هو ذات العدد(42) وكحد ادنى اعتبرنا ان جماعة يحيط بها فقط 10 دواوير ,مع ان الدواوير تزيد عن ال50 حول كل جماعة ,وقدرنا ان كل دوار فقد 10 اشخاص فسيكون العدد الكلي للأموات لحد يوم الأربعاء هو 4200 قتيلا وفي الحقيقة فهو لا يمثل حتى ربع العدد لان هناك دواوير انقرضت وانتهت عن اخرها 2- بالنسبة لعمليات الدفن وهذه اكبر وقاحة واكبر احتقار للراي العام المغربي والاجنبي لأنه أساسا عمليات استخراج الجثث لاتزال متواصلة حتى الساعة وهناك عديد المناطق التي لم يصلها أحد بسبب انقطاع الطرق الجبلية التي توصل اليها مما يجعل الأرقام الرسمية المغربية والبلاغات التي تصدر عن الحكومة المغربية عبارة عن تضليل وكذب ومغالطاتالوضع كارثي والطرق التي قطعها الزلازل لاتزال مقطوعة لحد الان وفرق الإنقاذ تظهر امام الكاميرات فقط وفي المناطق التي يوجه لها المخزن الاعلام المحلي والدولي والسكان الناجون لايزالون يعانون فمن مات قد مات ومن لايزال تحت الأنقاض لايزال ولم يمت تحت الأنقاض يموت يوميا بالجوع بردا في الخلاء دون بيت تأويه ولا طعاما يغديه ولا حتى ماء يسقيه اما موضوع الإعانات والتضامن فبالنسبة للتضامن الدولي لحد الان توصلت الحكومة المغربية نقدا بمايلي:الاتحاد الأوروبي تقدم بمليون أورو نيوزيلندا تقدم مساعدات بقيمة مليون دولارالولايات المتحدة تقدم مساعدات بقيمة مليون دولار الحكومة الأسترالية تقدم مساعدات بقيمة مليون دولارولحد الان لم يظهر لها تأثير على المتضررين، اما ما جمعه المغاربة المساكين من مناطق أخرى رغم ارتفاع أسعار المواد الأساسية والمحروقات وقلة الأجور وتفشي البطالة والفقر ومعاناة الدخول المدرسي فلم تصل الى المحتاجين اغلبها سرقته مافيا المخزن وبعضها سرقها ناقلوها والمتبقي سرقته ايادي المافيا على قارعة الطريقملك المغرب وبدل ان يعترف بالحقيقة يواجه الواقع الذي يعكس حقيقة كارثية حكمه للمغاربة دخل في دوامة طريقة استغلال الكارثة والمزيد من نهب جيوب المغاربة الفارغة أصلا فمن جهة يرفض المساعدة من عديد الدول التي تطوعت لمساعدته ومن جهة أخرى يطالب المغاربة المنهوكين بالتبرع ويخصص صندوقا خاصا لتدبير الاثار المترتبة عن الزلزال ويفرض اقتطاع من أجور الموظفين بأجرة يوم عمل عن كل شهر على مدى ثلاثة أشهر (سبتمبر. أكتوبر. نوفمبر) لصالح صندوق التضامن مع ضحايا الزلزالان ما حدث بمنطقة الحوز وتارودانت هو ما يحدث يوميا بالعاصمة الاقتصادية للمغرب الدار البيضاء التي يتهاوى كل أسبوع منزل او عمارة بأكملها على سكانها واخرها سقوط عمارة من ثلاثة طوابق الأسبوع الجاري ويحدث بكل مدينة مغربية وخصوصا بالمغرب غير النافع كما تعامل معه الفرنسيون سابقا ويتعامل معه العليون اليوم، مغرب الأمازيغ والجبال والقرى والفقر في الأطلس والريف وهو الواقع الذي لخصه أحد سكان قرية امزون نهار أمس لوكالة رويتر الدولية بالقول “نحن الأمازيغ نشعر بأننا أجانب وغرباء في بلدنا. نشعر بالعزلة. الناس هنا يحتاجون للمساعدة. يشعرون أنهم بمفردهم بلا معين”.وسكان الشرق المغربي الذين يتضور سكانه جوعا بعد غلق الحدود الجزائرية المغربية وهم الذين كانوا يقتاتون على ما يهربونه من الجزائر من مواد غذائية ومحروقات والسموم التي يهربونها الى الجزائر من مخدرات ومهلوسات وعصابات جريمة منظمة وارهابيين انها مملكة محمد السادس الجديدة والمتميزة والاستثنائية والنموذجية وما على المغاربة غير ندب حظهم انهم مغاربة

شاهد الفيديو ضغط هنا

بقلم: محمد سالم لعبيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *