حسم المصير، رهن بتصحيح و ضبط ساعة الفعل الوطني

حسم المصير، رهن بتصحيح و ضبط ساعة الفعل الوطني

نحتاج وطنيا، لوقفة وطنية مع الذات الوطنية في إطار مظلة ندوة سياسية وطنية حاضنة لكل إطارات و نخب الجبهة الشعبية لتحرير الساقية الحمراء و وادي.
للإجابة على أسئلة التحديات و الاختلالات و الانتظارات الوطنية ……
في إطار معادلة وطنية ناديت بها من سنوات
لتلمس عبور وطني آمن و مؤتمن للعبور السياسي الوطني من الانسداد الحاصل، عبر معبر حتمي و اوحد، لجهة معادلة ثلاثية:
{ المصارحة و المصالحة و التصحيح }.

على اعتبار ان:
حسم المصير، رهن بتصحيح و ضبط ساعة الفعل الوطني !!
و على اعتبار ان:
الجبهة الشعبية لتحرير الساقية الحمراء و وادي، ظاهرة وطنية إذا صلحت الظاهرة صلحت المرحلة! ؟

☆ على اساس، رؤية وطنية جريئة متماسكة تناغم جبهات الفعل الوطني و تقطع مع التيه و الفساد و الاخخختلال الذي أثمر معادلة الخطر، لجهة ان:
(عمر الاحتلال و رهانه، أضحى رهن بمنسوب الاخختلال) !؟

☆ و بالتالي، ضبط توقيت فعلنا السياسي الوطني العام، على رقاصي:
■ الوحدة الوطنية.
■ الإجماع الوطني.

☆ عبر معبر التدرج الصادق و الواثق من خلال ثلاثية:
● المصارحة (إستنطاق وطني صادق طلائعي واقعي عملي و علمي)
● المصالحة (الرجوع للمنطلقات + تمحيص المشتركات

  • المصالحة مع الذات الوطنية).
    ● التصحيح ( تصحيح المراهنات و المقاربات، و ترتيب ترابية الاهداف و الأولويات).
    ☆ لضمان:
    ○ الاقناعية و الاحتضان و الطمأنة.
    ○ صنع المراكمات المكاسبية المرجحة في ميزان الصراع.

رابط التدوينة على الفيسبوك هنا

بقلم المقاتل و الكاتب الصحراوي: أندكسعد ول هنان

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *