الندوة الوطنية للتعليم : تنظيم ورشة حول برامج الشراكة مع الجهات والمؤسسات ذات العلاقة بالفعل التربوي

الندوة الوطنية للتعليم : تنظيم ورشة حول برامج الشراكة مع الجهات والمؤسسات ذات العلاقة بالفعل التربوي

تواصلت أشغال الندوة الوطنية للتعليم بولاية بوجدور عبر تنظيم ورشة حول برامج الشراكة مع مختلف الهيئات والمؤسسات الوطنية ذات العلاقة بالفعل التربوي ووسطه الاجتماعي .

الورشة التي حضرها ممثلو عن الجهات الوطنية وشركاء الفعل التربوي في الحركة والدولة، قدمت خلالها اللجنة الفرعية المبثقة عن اللجنة الوطنية التحضيرية للندوة عرضا حول الشراكة ودورها الأساسي في تعزيز التجربة الوطنية وتوحيد الجهود بحسب كل تخصص وخصائص إسهاماته .

وفي عرض في مستهل الورشة أكد وزير القطاع عضو الأمانة الوطنية للجبهة خطري آدوه على المسؤولية الجماعية للعملية التربوية تعليماً وتعلماً وخلق بيئة تتظيمية و سياسية وإجتماعية .

الورشة حضرها أعضاء الأمانة الوطنية رئيس المجلس الاستشاري محمد لمين أحمد ، الوزير المنتدب الملكف بالشؤون الدينية سيد أحمد أعليات ، المعلومة لرباس المكلف بأمانة البحوث والدراسات والإعلام وأنكية سالم المكلفة بأمانة التأطير والمجتمع المدني .

وعكف المتدخلون على تقديم مقترحات وتصورات عامة لتعزيز دور الشراكة والتكاملية المنشودة ، حيث حضر اللقاء إلى جانب وزارة التربية والتعليم والتكوين المهني والوزارة المنتدبة للتكوين المهني ، مشاركون من أمانة التنظيم السياسي وإمتداداته وبخاصة اتحاد الطلبة والمكلف بالفروع التلاميذية ومنظمة الكشافة والطفولة ، وممثلون عن ووزارات الخارجية ، الوزارة المنتدبة للشؤون الدينية ، الارض المحتلة والجاليات ، الصحة ، الوظيفة العمومية وترقية الإدارة ، المياه والبيئة الإعلام ، الثقافة والشباب والرياضة ، الهلال الأحمر ، التعاون فضلا عن إتحاد عمال التربية والتعليم والتكوين وجمعية أولياء أمور التلاميذ .

وهدفت الورشة بحسب المنظمين الى تفعيل دور الشراكة والتعاون في إنجاح الفعل التربوي الوطني داخليا وخارجيا وبخاصة في الأراضي المحتلة ومتابعة تمدرس الجالية ومرافقتها، إضافة إلى تعزيز تجربة البرامج التربوية التكميلية من تنشيط وترفيه واستثمار في الوقت الحر ، وحث المجتمع للعب دور أكبر مما يساهم في تحقيق أهداف الفعل التربوي ومقاصده.

وفي السياق ذاته، تتواصل مناقشة تقارير برامج التدريس والمنهاج ، لليوم تواليا بغية البحث عن الصيغ الأفضل لإعداد برامج تدريسية تتماشى الظرفية الحالية .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *