الملك المغربي في ورطة بعد الانقلاب على صديق عمره المقرب

الملك المغربي في ورطة بعد الانقلاب على صديق عمره المقرب


ضربة موجعة تلقاها العاهل المغربي محمد السادس، بإعلان الجيش في الغابون انقلابا عسكريا على الرئيس علي بونغو، الصديق المقرب وصديق الطفولة للمك المغربي والذي يتواجد في موقف صعب جدا عقب هذا الانقلاب
ويتواجد العاهل المغربي حاليا في قصره بالغابون في شبه جزيرة “كيب بوينت دينيس”، بالقرب من العاصمة ليبرفيل، حيث يقضي أيامه هناك منذ فترة طويلة في منتجعه هناك الذي يضمن الخصوصية بفضل علاقاته الجيدة مع الرئيس الغابوني علي بونغو، وهو المكان الذي يشعر فيه محمد السادس بالأمان، محاطًا بأصدقائه، الإخوة زعيتر، خبراء في فنون الدفاع عن النفس، وآخر عضو في مجموعته، يدعى يوسف قدور من مليلية، بحكم أن العاهل المغربي يحب الحياة الجيدة والرفاهية وأن يكون بعيداً عن التركيز

وفي ظل تواجد محمد السادس بالغابون، فقد أعلن عدد من الضباط الكبار بالجيش الغابوني استيلاءهم على السلطة وإغلاق الحدود حتى إشعار آخر مع الغاء الانتخابات وحل المؤسسات، مؤكدين أن الرئيس علي بونغو تم وضعه “قيد الإقامة الجبرية”، محاطا بعائلته وأطبائه، فيما أوقف أحد أبنائه بتهمة “الخيانة العظمى”، وكذلك تم اعتقال عدد من الوزراء، بحسب ما أعلن العسكريون الذين قاموا بالانقلاب صباحا.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *