المجلــــــس الوطنـــي الصحراوي يشــرع في جلساته الربيعيـــــة لسنة 2024

المجلــــــس الوطنـــي الصحراوي يشــرع في جلساته الربيعيـــــة لسنة 2024

افتتح المجلس الوطني اليوم الاثنين أشغال دورته الربيعية لسنة 2024,

في جلسة علنية ترأسها عضو الامانة الوطنية، رئيس المجلس الوطني السيد حمة سلامة، بحضور عضو الامانة الوطنية، الوزير الأول السيد بشرايا حمودي بيون و بعض أعضاء الجهاز التنفيذي.

جلسة الافتتاح شهدت عرض جدول اعمال الدورة الربيعية للتصويت امام اعضاء المجلس الوطني حيث حظي بالمصادقة.

وفي كلمته على هامش افتتاح الدورة، اكد رئيس المجلس الوطني ان الدورة الربيعية ستستعرض مجموعة من القوانين ضمن الاتحاد الافريقي والاتفاقيات الثنائية مع دولة صديقة.

وكشف عضو الامانة الوطنية، رئيس المجلس الوطني السيد حمة سلامة ، ان الدورة الربيعية ستتناول بالنقاش والتعديل مقترحات القوانين المقدمة، خاصة القانون العضوي المنظم لعمل المجلس الوطني، وكذا العلاقة الوظيفية مع الحكومة. كما أنها ستشكل فضاء للتصديق على مجموعة من القوانين وبروتوكولات العمل ضمن التزامات الجمهورية الصحراوية في الاتحاد الأفريقي والاتفاقيات الثنائية بين الجمهورية الصحراوية مع فنزويلا.

وابرز رئيس المجلس الوطني ان الفترة الممتدة ما بين الدورة الخريفية والحالية شهدت عديد الأنشطة والبرامج التي شارك فيها اعضاء المجلس الوطني بكل فعالية واستقبال عديد الوفود الاجنبية الصديقة للشعب الصحراوي، مسجلا انتظام عمل مكاتب ولجان المجلس الوطني واجتماعات مكتب المجلس الوطني التي رافقت العمل من أجل ضمان السير الأمثل للبرامج.

كما اكد حمة سلامة خلال اشرافه على افتتاح اشغال الدورة الربيعية للمجلس الوطني، على ضرورة استحضار الظرفية التي يمر منها كفاح الشعب الصحراوي حتى تكون البوصلة نحو التحرير وما يعزز الجهد الوطني في هذا الاتجاه.

واشاد رئيس المجلس الوطني، ببطولات مقاتلي جيش التحرير الشعبي الصحراوي الذين يواصلون، عملهم القتالي البطولي ضد الغزاة بكل عزم وثبات. منذ استئناف الكفاح المسلح في 13 نوفمبر 2020

واهاب رئيس المجلس الوطني بجميع النواب في الاستعداد والعمل والمرافقة في لعب الدور المنوط في متابعة تنفيذ البرامج والمساهمة في تنشيط المجموعات البرلمانية للصداقة مع الشعب
الصحراوي والمساهمة في تعميق تجربة الدبلوماسية البرلمانية، مشيدا في ذات السياق بما يخوضه الأسرى المدنيون الصحراويون من معارك بطولية داخل سجون الاحتلال وخوض الإضرابات عن الطعام وفضح سياسات الاحتلال لدى المنظمات الحقوقية الدولية.

وجدد حمة سلامة تأكيد المجلس الوطني على مؤازرة وتضامن المؤسسة التشريعية الصحراوية مع كل المناضلين الصحراويين في كل جبهات المقاومة ضد الاحتلال المغربي، معربا عن مؤازرة المجلس الوطني ووقوفه الدائم مع جماهير الشعب الصحراوي بالأرض المحتلة والجاليات والمهجر مشددا على ضرورة تأجيج النضال في كافة ساحات الفعل الوطني لتقريب ساعة النصر.

من جانبهم اعضاء المجلس الوطني عبروا عن استعدادهم للمساهمة في مسيرة البناء المؤسساتي للدولة الصحراوية، مؤكدين مواصلتهم كهئية تشريعية تراقب برنامج العمل الحكومي بذل كل الجهود ، متوجهين إلى الجهاز التنفيذي بضرورة العمل ورفع من مستوى وتيرة الفعل الميداني .

للإشارة تنعقد هذه الدورة في ظل ظروف دولية وطنية حاسمة ما يتطلب تضافر الجهود، وتصعيد معركة استكمال التحرير ومواصلة وتيرة بناء مؤسسات الدولة الصحراوية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *