الصحافة الإفريقية الحرب تعود إلي الصحراء الغربية

الصحافة الإفريقية الحرب تعود إلي الصحراء الغربية

الصحراء الغربية، المعروفة الآن باسم آخر مستعمرة في أفريقيا، هي البند الأخير المتبقي في عام 2002. على جدول أعمال الأمم المتحدة لإنهاء الاستعمار في أفريقيا. لقد حُرم شعب الصحراء الغربية، الذي يحتله المغرب، من حق تقرير مستقبله. والآن، وبعد وقف إطلاق النار الذي دام 29 عاماً، عادت الحرب من جديد.في 21 أكتوبر من هذا العام، قام الشعب الصحراوي بإغلاق طريق في أقصى جنوب الصحراء الغربية أنشأه المغربوفي 13 نوفمبر/تشرين الثاني، بدأت الحكومة المغربية هجوما عسكريا لإعادة فتحهلكي نفهم سبب عودة المنطقة إلى الصراع، من الضروري أن نبدأ بالنظر إلى الإرث السامالصحراء الغربية مستعمرة إسبانية حتى عام 1975، وشهدت لأول مرة حرب عصابات بين القوات الإسبانية والسكان الأصليين الصحراويين، ممثلين بالجبهة الشعبية لتحرير الساقية الحمراء ووادي الذهب (البوليساريو)، في عام 1973. وعندما سلمت إسبانيا السلطة إلى المغرب و موريتانيا، حمل الصحراويون السلاح مرة أخرى للدفاع عن أنفسهم من جيوش جيرانهم الغازية.انسحبت موريتانيا من الحرب في عام 1979 واعترفت بالدولة الشعبية الصحراوية، الجمهورية العربية الصحراوية الديمقراطية، لكن المغرب وجبهة البوليساريو ظلا في حالة حرب حتى تم الاتفاق على وقف إطلاق النار بوساطة الأمم المتحدة ومنظمة الوحدة الأفريقية في عام 1991.ووعد اتفاق وقف إطلاق النار بإجراء استفتاء يقرر فيه الصحراويون مصيرهم، إما أن يختاروا أن يكونوا جزءا من المغرب، أو منطقة حكم ذاتي في المغرب، أو دولة مستقلة. وتم تشكيل بعثة تابعة للأمم المتحدة (مينورسو) لإجراء هذا الاستفتاء، ولكن بعد مرور ما يقرب من 30 عامًا، لم يتم إجراءه بعد.بسبب الإحباط من مماطلة الأمم المتحدة والاحتلال العسكري المغربي المستمر، قام الشعب الصحراوي بإغلاق الطريق في الكركرات جزئيا لأنه تم بناؤه في انتهاك لاتفاق وقف إطلاق النار وجزئيا لأنه ذو أهمية استراتيجية – بما في ذلك نقل الموارد الطبيعية المنهوبة.بالنسبة للصحراويين، يرمز الطريق إلى فشل الرباط في احترام اتفاقية 1991، ومن خلال إغلاقه فإنهم يرسلون رسالة واضحة إلى الأمم المتحدة والرباط: نحن وبعد وقت قصير من بدء الاحتجاجات، تلقت البوليساريو تقارير تفيد بأن الرباط تخطط لاستخدام القوة ضد المتظاهرين لإعادة فتح الطريق. وردت بالقول إن “دخول أي أفراد عسكريين أو أمنيين أو مدنيين مغاربة إلى الأراضي المحررة بالصحراء الغربية سيعتبر عدوانا ونهاية لاتفاق وقف إطلاق النار واندلاع حرب جديدة”.وتم تشكيل بعثة تابعة للأمم المتحدة لإجراء الاستفتاء، ولكن بعد مرور ما يقرب من 30 عامًا، لم يتم إجراء الاستفتاء بعدوعندما ردت الرباط بشن هجوم عسكري، قامت السلطات الصحراوية بإجلاء المدنيين، قبل أن يتبادل الجيشان الطلقات التحذيرية. وأعلنت البوليساريو، التي أغضبها تحرك المغرب ضد المتظاهرين المدنيين، أن “الحرب قد بدأت” لأن “الجانب المغربي قام بتصفية وقف إطلاق النار”.إذا علمتنا السنوات الخمسين الماضية أي شيء فهو أن الصراع سيكون صعبا على الشعب الصحراوي، لكن السلام الحقيقي والدائم لن يتحقق إلا عندما يتم الاستماع إليهم واحترام آمالهم وأحلامهم.المجموعة الجماعية الصحراوية من الصحفيين المواطنين الذين يعملون على توفير منصة لأصوات الصحراء الغربية تم إنتاج هذا التحليل بالتعاون مع الديمقراطية في أفريقيا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *