الرئيس إبراهيم غالي يدشن المدرسة العسكرية 13 نوفمبر , في الذكرى استئناف الكفاح المسلح الثالثة.

الرئيس إبراهيم غالي يدشن المدرسة العسكرية   13 نوفمبر , في الذكرى استئناف الكفاح المسلح الثالثة.

أشرف اليوم رئيس الجمهورية، الأمين العام للجبهة، القائد الأعلى للقوات المسلحة السيد إبراهيم غالي على تدشين المدرسة العسكرية ” 13 نوفمبر “، بحضور أعضاء من الأمانة الوطنية والحكومة والأركان العام للجيش وممثلي عن النواحي العسكرية.

وتعتبر المدرسة العسكرية ” 13 نوفمبر ” لبنة أخرى لتعزيز القدرات القتالية للمقاتل الصحراوي في مختلف التخصصات التي تمليها المرحلة الحالية، كما ستلعب دورا بارزا في الإعداد والتأهيل الجيد للمقاتل الصحراوي وفقا مناهج تدريبية تراعي الظرف الراهن الذي يتسم بواقع الحرب.

ويأتي تدشين المدرسة العسكرية ” 13 نوفمبر ” بعد مرور ثلاث سنوات على استئناف الكفاح المسلح، بعد الخرق المغربي لاتفاق وقف إطلاق النار، واحتدام الصراع والعودة إلى مربع الصفر.

القائد الأعلى للقوات المسلحة وخلال تدشينه للمدرسة العسكرية شدد على “ضرورة المحافظة على هذا المكسب الهام والعمل على أداء المهام الموكلة بكل إخلاص وجدية وتفان، خدمة للوطن.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *