الدكتور سيدي محمد عمار: بيان مندوب دولة الاحتلال صوت نشاز وإهانة لكل ما ترمز له الأمم المتحدة

الدكتور سيدي محمد عمار: بيان مندوب دولة الاحتلال صوت نشاز وإهانة لكل ما ترمز له الأمم المتحدة

وصف الدكتور سيدي محمد عمار، عضو الأمانة الوطنية، ممثل جبهة البوليساريو بالأمم المتحدة والمنسق مع المينورسو في بيان صحفي صادر اليوم  ، البيان الذي ألقاه مندوب دولة الاحتلال المغربي لدى الأمم المتحدة يوم أمس أمام الدورة الثامنة والسبعين للجمعية العامة للأمم المتحدة بأنه صوت نشاز وإهانة لكل ما تمثله الأمم المتحدة.

وشدد الدبلوماسي الصحراوي على أن بيان مندوب دولة الاحتلال هو استخفاف بذكاء الدول الأعضاء لما تضمنه من أكاذيب صارخة وتزييف للحقائق بخصوص قضية الصحراء الغربية المُسجلة في جدول أعمال الجمعية العامة للأمم المتحدة وهيئاتها الفرعية منذ عام 1963 كقضية تصفية استعمار اعترافاً من المنظمة الدولية بحق الشعب الصحراوي غير القابل للتصرف في تقرير المصير والاستقلال طبقاً لقرار الجمعية العامة للأمم المتحدة 1514(د-15) المتعلق بإعلان منح الاستقلال للبلدان والشعوب المستعمَرة.

وفيما يلي نص البيان الصحفي كما توصلت به وكالة الأنباء الصحراوية:

تمثيلية جبهة البوليساريو بالأمم المتحدة

بيــــــــــــــــــان صحفي

نيويورك، 27 سبتمبر 2023

تستمر دولة الاحتلال المغربي في محاولاتها اليائسة لتحريف الحقائق الثابتة بخصوص الوضع الدولي للصحراء الغربية وكفاح الشعب الصحراوي المشروع كما ورد في البيان الذي ألقاه مندوب دولة الاحتلال لدى الأمم المتحدة باسم بلده يوم أمس أمام الدورة الثامنة والسبعين للجمعية العامة للأمم المتحدة.

إن بيان مندوب دولة الاحتلال هو استخفاف بذكاء الدول الأعضاء لما تضمنه من أكاذيب صارخة وتزييف للحقائق بخصوص قضية الصحراء الغربية المُسجلة في جدول أعمال الجمعية العامة للأمم المتحدة وهيئاتها الفرعية منذ عام 1963 كقضية تصفية استعمار اعترافاً من المنظمة الدولية بحق الشعب الصحراوي غير القابل للتصرف في تقرير المصير والاستقلال طبقاً لقرار الجمعية العامة للأمم المتحدة 1514(د-15) المتعلق بإعلان منح الاستقلال للبلدان والشعوب المستعمَرة.

فبعد البيانات المؤيدة لحق الشعب الصحراوي في تقرير المصير والاستقلال التي أدلت بها الدول الأعضاء تباعاً منذ بداية دورة الجمعية العامة يوم الثلاثاء الماضي، جاء بيان ممثل دولة الاحتلال المغربي كصوت نشاز وإهانة لكل ما تمثله الأمم المتحدة، بما في ذلك الالتزام بمبادئ القانون الدولي، والدفاع عن حقوق الشعوب في الحرية والاستقلال، وعدم جواز الاستيلاء على الأراضي بالقوة.

إن ما تضمنه بيان دولة الاحتلال المغربي من ادعاءات كاذبة بخصوص الوضع الدولي للصحراء الغربية وكفاح الشعب الصحراوي المشروع تم دحضها بالحجج الموثقة والدامغة في الرسالة (S/2023/219) المؤرخة 20 مارس 2023 والرسالة (S/2023/456) المؤرخة 19 يونيو 2023، اللتين وزعتا على الدول الأعضاء كوثيقتين رسميتين لمجلس الأمن، من بين أمور أخرى.  وبالتالي، فإن اجترار نفس الادعاءات المنافية للعقل أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة إنما يثبت من جديد تهافت مندوب دولة الاحتلال وافتقاره لأي “حجة” تدعم موقفه الذي لا يُحسد عليه.

وما يزيد الطين بلة هو لجوء مندوب دولة الاحتلال المغربي كعادته إلى إلقاء اللوم على الآخرين في محاولة مكشوفة لصرف الانظار كما يعانيه نظامه الحاكم من مشاكل هيكلية مزمنة، وخاصة في أعقاب الكارثة الطبيعية التي حلت مؤخراً بالشعب المغربي والتي عرّت النظام المغربي الهش أمام العالم أجمع وأظهرت وجهه الحقيقي، على الرغم من محاولاته لإخفاء الوضع المزرى بدعايته الكاذبة و”التمثيليات” السيئة الإخراج.

إن موقف التعنت الواضح في بيان دولة الاحتلال المغربي أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة إنما يثبت من جديد أن دولة الاحتلال دولة مارقة تتجاهل القانون الدولي، وأنها لا تمتلك أي إرادة سياسية للامتثال لقرارات الأمم المتحدة والاتحاد الأفريقي بشأن ضرورة التوصل إلى حل سلمي وعادل ودائم لقضية تصفية الاستعمار من الصحراء الغربية، آخر مستعمرة في أفريقيا.

ولكن مهما تمادت دولة الاحتلال المغربي في لغة التصعيد والتعنت، فإن الشعب الصحراوي، المتشبث بقوة بحقوقه المشروعة والمعترف بها دولياً، سيواصل بحزم كفاحه التحرري بكل الوسائل المشروعة حتى ينال حريته واستقلاله غير القابلين للمساومة وبسط السيادة على كامل تراب الجمهورية الصحراوية. 

ممثل جبهة البوليساريو بالأمم المتحدة والمنسق مع المينورسو.

الدكتور سيدي محمد عمار

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *