الحكومة الصحراوية تجدد التأكيد على أن الحل الوحيد هو احترام حق الشعب الصحراوي في تقرير المصير والاستقلال

الحكومة الصحراوية تجدد التأكيد على أن الحل الوحيد هو احترام حق الشعب الصحراوي في تقرير المصير والاستقلال

 جددت الحكومة الصحراوية في بيان صادر عن وزارة الخارجية الصحراوية، التأكيد على أن الحل الوحيد للنزاع في الصحراء الغربية هو ذلك المنسجم مع ميثاق الأمم المتحدة والقانون التأسيسي للاتحاد الإفريقي، وذلك ردا على بيان الخارجية المغربية، المتشبث بالحل الاستعماري والتمادي في المماطلة، بعد لقاء وزير خارجية الاحتلال مع السيد دي ميستورا .
بيان وزارة الخارجية الصحراوية، وبعد أن ندد بالتوجه التصعيدي الخطير لدولة الاحتلال المغربي، جدد التأكيد على أن الحل الوحيد للنزاع في الصحراء الغربية هو ذلك المنسجم مع ميثاق الأمم المتحدة والقانون التأسيسي للاتحاد الإفريقي، والقاضي بتمكين الشعب الصحراوي من ممارسة حقه، غير القابل للتصرف أو التقادم أو المساومة، في تقرير المصير والاستقلال.
نص البيان:
بعد اللقاء الذي جمع السيد دي ميستورا ووزير خارجية دولة الاحتلال المغربي، أصدرت وزارة الخارجية المغربية بيانا يؤكد تمادي المملكة المغربية في الخروج على مقتضيات المشروعية الدولية، ويعكس إرادتها في إجهاض جهود الحل السلمي للنزاع في الصحراء الغربية، والاستمرار في وضع العراقيل أمام المبعوث الشخصي للأمين العام للأمم المتحدة.
إن الحكومة الصحراوية وهي تجدد إدانتها للتوجه التصعيدي الخطير لدولة الاحتلال المغربي، وتحذر من انعكاساته المدمرة على السلم والأمن والاستقرار في كامل المنطقة، تؤكد من جديد بأن الحل الوحيد للنزاع في الصحراء الغربية هو ذلك المنسجم مع ميثاق الأمم المتحدة والقانون التأسيسي للاتحاد الإفريقي، والقاضي بتمكين الشعب الصحراوي من ممارسة حقه غير القابل للتصرف أو التقادم أو المساومة، في تقرير المصير والاستقلال.
وتطالب الحكومة الصحراوية مجلس الأمن الدولي بتحمل كامل المسؤولية في التعجيل بتمكين بعثة الأمم المتحدة للاستفتاء في الصحراء الغربية (المينورسو) من تنفيذ مأموريتها التي كلفها بها، والمتمثلة في تنظيم استفتاء تقرير المصير للشعب الصحراوي، بموجب خطة التسوية الأممية الإفريقية لسنة 1991، والتي حظيت بتوقيع طرفي النزاع ومصادقة مجلس الأمن الدولي.
تصعيد الكفاح لطرد الاحتلال واستكمال السيادة.
بئر لحلو 09/09/2023
وزارة الشؤون الخارجية .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *