الجزائر: اختتام دورة تكوينية لفائدة أعضاء وموظفي المجلس الوطني الصحراوي

الجزائر: اختتام دورة تكوينية لفائدة أعضاء وموظفي المجلس الوطني الصحراوي

اختتمت اليوم الثلاثاء الدورة التكوينية لأعضاء المجلس الوطني الصحراوي بمقر المجلس الشعبي الوطني الجزائري، بإشراف من السيد إبراهيم بوغالي رئيس البرلمان الجزائري، وبحضور عدد من الشخصيات والنواب بالبرلمان الجزائري إلى جانب عضو الأمانة الوطنية السفير بالجزائر عبد القادر الطالب عمر ، إضافة إلى الدفعة المتكونة والأساتذة المحاضرين .

رئيس المجلس الشعبي الوطني الجزائري السيد إبراهيم بوغالي، أكد في كلمته استعداد البرلمان الجزائري على مواصلة المزيد من التعاون والتضامن مع المجلس الوطني الصحراوي تعزيزا لتقوية العلاقات القائمة بين الشعبين الصحراوي والجزائري، منوها بالنتائج المثمرة المحققة في هذه الدورة، مشيرا إلى ما تخلل هذه الدورة من زيارات ميدانية إلى عدد من المؤسسات الدستورية التي تسعى إلى ترقية الفعل الديمقراطي وضمان مزيد من التواصل بين ممثلي الشعب.

وأوضح رئيس المجلس الشعبي الوطني الجزائري أن هذه العلاقات والجهود تدخل في صميم الوفاء لمبادئ الجزائر ومواقفها الثابتة وسعيها، تحت قيادة السيد عبد المجيد تبون رئيس الجمهورية الجزائرية، من أجل بسط الأمن والسلام في المنطقة، معززة بتلاحم مكونات شعبها، وانسجام مؤسساتها.

من جانبه شكر السفير الصحراوي بالجزائر، رئيس المجلس الشعبي الوطني على رعايته للدورة التكوينية التي نظمت لفائدة أعضاء المجلس الوطني الصحراوي، معتبرا ذلك رسالة معبرة عن عمق التضامن والتلاحم بين الشعبين الصحراوي والجزائري.

وأضاف السفير أن مبادرة المجلس الشعبي الوطني الجزائري في تكوين أعضاء المجلس الشعبي الصحراوي، لها أكثر من دلالة باعتبارها صورة للدعم والمساندة، مبرزا خطاب الرئيس الجزائري السيد عبد المجيد تبون أمام الجمعية العامة الـ 78 للأمم المتحدة التي جدد  فيه تطلع الجزائر إلى تصفية نهائية لظاهرة الاستعمار مع آخر مستعمرة في إفريقيا، حيث لا يزال الشعب الصحراوي محروم من حقه في تقرير المصير .

وفي نهاية حفل الإختتام وزعت شهادة تقديرية على الدفعة المتخرجة من أعضاء المجلس الوطني الصحراوي، وأخذ صور تذكارية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *