اختتام الجامعة الصيفية بومرداس

اختتام الجامعة الصيفية بومرداس

اختتمت امس الاثنين بجامعة بومرداس فعاليات الطبعة الـ 11 للجامعة الصيفية لإطارات جبهة البوليساريو والدولة الصحراوية بحضور رئيس الجمهورية، الامين العام للجبهة الاخ إبراهيم غالي.

وألقى الرئيس ابراهيم غالي كلمة في جلسة الاختتام ثمن من خلالها الموقف الجزائري الثابت والمبدئي تجاه قضية الشعب الصحراوي وكفاحه العادل ، كما جدد مطالبة جبهة البولساريو للامم المتحدة والاتحاد الافريقي بتحمل مسؤولياتهما من أجل تصفية الاستعمار من اخر مستعمرة افريقية.

وحذر الأمين العام لجبهة البولساريو من السياسات العدوانية للاحتلال المغربي الذي يسعى إلى تمرير أجندات تخريبية تهدد السلم والأمن بالمنطقة من خلال إبرام تحالفات مشبوهة مع القوى الاستعمارية التوسعية إلى جانب دعمه لعصابات الجريمة والإرهاب.

رئيس الجمهورية خلال جانب اخر من كلمته، ندد بالانتهاكات الجسيمة والخطيرة المرتكبة من طرف الاحتلال المغربي بالأرض المحتلة من الجمهورية الصحراوية.

وعرفت مراسم اختتام الجامعة الصيفية التي تواصلت على مدار 14 يوما شملت مختلف الانشطة والفعاليات، مداخلات استهلها عضو المكتب الدائم للأمانة الوطنية ورئيس المجلس الوطني ورئيس الجامعة الصيفية لأطر الجبهة الاخ حمة سلامة، الذي قال أن الجامعة الصيفية جسدت شعارها الموسوم بـ “نصف قرن من الصمود .. إصرار على فرض الوجود” من خلال “الوقوف على حصيلة نصف قرن من الكفاح والمقاومة والصمود”، كما جاء في كلمته.

وأضاف حمة، أن الجبهة الشعبية لتحرير الساقية الحمراء ووادي الذهب، “رائدة الكفاح التحرري, تمكنت خلال هذه الفترة من أن تكون الوعاء الجامع لكل الصحراويين، مجسدة الوحدة الوطنية التي تعتبر العروة الوثقى والصخرة الصلبة التي تحطمت عليها كل المؤامرات والدسائس التوسعية”.

وقد شكلت الجامعة الصيفية أيضا, حسبه, “منبرا للمرافعة والتضامن مع القضية الصحراوية” حيث تم خلالها تسليط الضوء على مختلف جوانب كفاح الشعب الصحراوي، على مدار أسبوعين من المحاضرات الأكاديمية، التي أطرها نخبة من الدكاترة والمختصين في شتى الميادين وما رافقها من الأنشطة السياسية والثقافية والإعلامية، وهو ما حقق للجامعة “النجاح الباهر في الشكل والمضمون”، كما قال.

ولفت رئيس الجامعة إلى أنه تم خلال 14 يوما من الأشغال، استعراض تجربة ثورة الجزائر وتاريخها “الحافل بالنضال والمرصع بالملاحم والأمجاد، والذي ظل مثالا يحتذى به ومعلما ملحميا بارزا وملهما لكل الأحرار والمناضلين بمختلف حركات التحرر في بقاع العالم، وسندا قويا لكفاح شعبنا في الحرية والاستقلال”.

وفي مداخلته، ثمن رئيس اللجنة الجزائرية للتضامن مع الشعب الصحراوي سعيد العياشي نجاح الجامعة الصيفية مبرزا دعم ومساندة رئيس الجمهورية السيد عبد المجيد تبون, والشعب الجزائري، ووسائل الإعلام للشعب الصحراوي وفي تبليغ رسالته للرأي العام حول مسار قضيته”.

وذكر بأن مساندة الشعب الجزائري للقضية “العادلة” للشعب الصحراوي “الأعزل”، نابعة من “وفائه لمبادئ ثورة أول نوفمبر ولعهد ووفاء الشهداء”.
كما شهد حفل الاختتام رسائل متعددة عبرت فيه الوفود المشاركة عن دعمها ومسانداتها لكفاح الشعب الصحراوي العادل.

للإشارة، فقد عرفت الجامعة الصيفية لإطارات جبهة البوليساريو والدولة الصحراوية التي تواصلت على مدار 14 يوما من الفاتح أوت إلى اليوم الإثنين، مشاركة زهاء 400 إطار يمثلون مختلف هيئات الفروع التنظيم السياسي للجبهة ومؤسسات الدولة الصحراوية.

وحملت الطبعة الـ 11 لهذه الجامعة التي نظمت بكلية الحقوق والعلوم السياسية لجامعة بومرداس، اسم الشهيد عبد الله لحبيب البلال, و تنعقد تحت شعار “نصف قرن من الصمود…إصرار على فرض الوجود”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *