أمبراطورية تحت “الشاطو”

أمبراطورية تحت “الشاطو”

نتيجة لعدم وجود رقابة و متابعة ومحاسبة للملكية العامة داخل مؤسسة وزير “الشاطو” و حتى خوف من الله سبحانه و تعالى تعرضة البعض من السيارات التابعة إلى مؤسسة وزير “الشاطو” للنغيراد والبيع فى السوق السوداء

..لكن هذه السيارة من نوع نيسان والتي تحمل لوحة ترقيم مؤسسة وزير “الشاطو” قد تتعرض في يوم من الأيام لنصيبها من الأسد تحت (أمبراطورية” وزير “الشاطو” وكذا السرقة من طرف من يفترض أنهم يعملون بمقتضى قوله تعالى ” في بيوت إذن الله أن ترفع و يذكر فيها أسمه ”

عمليات اختفاء السيارات فى السنوات الماضية التي تحمل لوحة ترقيم مؤسسة وزير “الشاطو” اخنفت بسرعة البرق و تم تسليم الخردات دون حتى ..عجلات ولا محركات و أختفى أثر القائم بعمال وزير “الشاطو”الغذرة العجوز المشرف على كل صفقات وزير “الشاطو” الكبيرة منها بولاية تندوف والصغيرة منها بالمخيمات!

العجوز المعروف بحرف (__) أصبح من أكبر اغنياء المال العام تحت مؤسسة وزير “الشاطو” ..


لكن المؤسف جدا هو أن أكلي المال العام بدولة الرابوني الشقيقة٫ يصبحون بين عشية و ضحاها أثرياء يمتلكون منازل يتم بناؤها بمعايير عمرانية عصرية حديثة بدول المجاورة مثل منازل وزير “الشاطو” بولاية تندوف رغم أن أغلبهم إن لم نقل كلهم كانوا قبل وقت قصير فقراء .
أقول قولي هذا وستغفر لله لي ولكم

يحي تيرس

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *